قصة فلفول والحفلة التنكرية
قصة فلفول والحفلة التنكرية
قصة فلفول والحفلة التنكرية
الصفحة الرئيسية >> القصص والحكايات >> حكايات المكتوبة والمصورة

قصة فلفول والحفلة التنكرية


قصة فلفول والحفلة التنكرية

كتب بتاريخ 01/06/2017.. وتمت مشاهدته (161) مشاهده

 

بعد عرض البطاريق المضحك ، قرر ملك السيرك "الأسد القوي" أن يدعو كل حيوانات

 

السيرك لحضور حفل تنكري يقيمه لـ"شبله" الصغير " شرشور" الذي أكمل عامه الأول .


تحمست البطاريق والثعابين الملونة وكذلك التماسيح الصغيرة والزرافة الطويلة والفيل الضخم

 

"فلفول" لفكرة الحفل الظريف وقبلوا دعوة الأسد بكل سرور.

 


اسرعت الحيوانات عند السيدة عنكبوت لأخذ مقاسات الملابس التي ستحتاجها في الحفل التنكري ،

 

وكانت السيدة عنكبوت في انتظارهم ، فبدأت بأخذ مقاسات الحيوانات واحدًا بعد الآخر وعندما

 

وصلت إلى الفيل الضخم قالت بأسفٍ شديد: "فلفول" أخشى أن خيوطي لن تكفي لصناعة

 

ثوب بحجمك ، فقال " فلفول " وهو يخفي توتره : لا ، لا بأس يا سيدة عنكبوت ، لا تشغلي

 

بالك بي واكملي خياطة الأثواب لأصدقائي ، وأنا سأبحث عن ثوب قديم في خزانتي ! ابتسمت

 

الخياطة عنكبوت وغادر "فلفلول " بسرعة إلى خزانته وعندما فتش بين الأثواب وجدها صغيرة

 

ولا تكفي حجمه الكبير وعندما حاول تجريبها تمزقت .


كان للزرافة "ميمي " رقبة طويلة وتستطيع بها مشاهدة كل شيء يجري من الأعلى فانتبهت إلى

 

 

"فلفلول" الذي كان يبكي بجوار خزانته ، حاولت أن تقترب منه لتساعده ولكنها ترددت بعد

 

أن شاهدته يغادر المكان وقالت : لا بأس سأتحدث معه لاحقا لأعرف ماذا يبكيه .


وفي اليوم التالي عندما حان موعد الحفل حضرت كل الحيوانات وهي ترتدي الملابس التنكرية

 

وكانت تبدو جميلة عليها إلا "فلفول" الذي لم يحضر بعد فاستغرب الجميع من تأخره وقال

 

أحد التماسيح الصغيرة : سنذهب لنبحث عنه ، ولن نتأخر ! وحينها قالت الزرافة

 

"ميمي" وهي تكلم نفسها: آها ،


الآن فهمت لماذا كان يبكي بالأمس ، ثم قالت بصوت مرتفع : لا ، لا أعتقد بأنه سيحضر

 

فقد رأيته البارحة يبكي بالقرب من خزانته ، ويبدو عليه الحزن لأنه لم يجد ثوبًا للحفل .


حزنت جميع الحيوانات لأجل "فلفول " فهمس الشبل الصغير "شرشور " في أذن ابيه " الأسد" :

 

بما أن "فلفول" لا يمتلك ثوبًا تنكريًا فأنا لا أريد حفلة تنكرية ، فابتسم "الأسد القوي"،

 

ثم قال بصوت مرتفع : هيا نبحث عن فلفول ، فذهب الجميع يبحث عنه.


كان "فلفول" يجلس وحيدًا خارج خيمة السرك وهو ينظر إلى النجوم بعينين مغرورقتين بالدموع

 

وفجأة صرخ الجميع من خلفه : هوووبااا ! فقفز فلفول فزعًا والتفت بسرعة وقال :

 

يا أصدقاء... ولكن ماذا تفعلون هنا ؟! لقد افزعتموني !


فقالت التماسيح الصغيرة : حفلة حفلة حفلة وقال أحد البطاريق : حان وقت الاحتفال

 

بمولد "شرشور " فقال " فلفول " باستغراب : ولكن لم لا ترتدون الثياب التنكرية التي

 

صنعتها خياطتنا الماهرة السيدة عنكبوت ؟! فأجابه "شرشور " أنا لا أريد حفلة تنكرية،

 

أليس كذلك يا أبتي ؟ فقال "الأسد" بلى يا بنيَّ ، فلم يصدق " فلفول " أن أصدقائه تخلوا

 

عن فكرة الثياب التنكرية لأجله فقال بسعادة: شكرا يا أصدقائي شكرا لكم ، ولكن أنا لا أريد

 

 

أن أفسد عليكم فرحتكم ، أنتم احتفلوا وأرجوكم أن لا تهتموا لأمري ، وفجأة قاطعه صوت

 

السيدة عنكبوت التي عادت مع الزرافة "ميمي" ومعها صغارها العناكب وهي تقول :

 

بسرعة يا صغار ، هيا بسرعة ، ثم أعطت الإشارة لصغارها حتى يبدوا بحياكة ثوب

 

جديد "لفلفول" وماهي إلا ثوان حتى انهوا حياكته ، وقد كانوا سريعين جدًا، وقد تفاجأ الجميع

 

مما فعل صغار العنكبوت ، فقال فلفول بسعادة : ولكن من أين أحضرتِ الخيوط يا سيدة عنكبوت ؟

 

فقالت السيدة عنكبوت : لقد استفدت من خيوط أثواب "ميمي" القديمة، فصرخ الجميع :

 

مرحا سنرتدي الثياب التنكرية من جديد وكان "فلفول " سعيدا جدًا لمساعدة الزرافة

 

" ميمي" له ، وهكذا أرتدى الجميع الثياب التنكرية من جديد وكانوا سعداء جدًا لأجل

 

" شرشور " الذي أكمل عامه الأول وأصبح يعتمد على نفسه .




قصة فلفول والحفلة التنكرية

عيد سعيد لكم
اعلانات المجلة
قنوات الاطفال