قصة فجر كاذب للعصافير
قصة فجر كاذب للعصافير
قصة فجر كاذب للعصافير
الصفحة الرئيسية >> القصص والحكايات >> حكايات المكتوبة والمصورة

قصة فجر كاذب للعصافير


قصة فجر كاذب للعصافير

كتب بتاريخ 20/05/2017.. وتمت مشاهدته (148) مشاهده

 

زقزق عصفور.. من ورائه عصفور.. من ورائه عصفور.. استيقظت العصفورة الحكيمة

 

وقالت محذرة :- ماذا تفعلن أيتها العصافير.. لماذا تزقزقن الآن بكل همة ونشاط.


قالت عصفورة نشيطة ومرحة:


- نوقظ الناس لكي يصلوا الفجر ويذهبوا إلى أشغالهم.


وقالت العصفورة المشاكسة:


- ولكي يلقوا إلينا بالحبوب اللذيذة فنأكلها بلا تعب.


قالت العصفورة الحكيمة:


- ولكنا مازلنا في منتصف الليل.. والناس لم تأخذ كفايتها من النوم والراحة.


قالت المشاكسة: - كيف هذا أيتها الحكيمة، لقد طلع النهار.. بل تأخرنا كثيرا اليوم عن إيقاظهم.


- لم تتأخرن بعد.. الوقت لا يزال مبكرا.. وهذا النهار الذي طلع في عيونكن.. هو فجر كاذب.


صاحت العصافير: - فجر كاذب.. كيف!!


قالت العصفورة الحكيمة:


- انظرن حولكن لترين مصدر الضوء ثم ارفعن أعينكن للسماء فهي التي نأخذ منها التوقيت المناسب.


صاحت العصفورة الألمعية:


- نعم.. نعم إنه ضوء كاذب.. هذا ضوء المصابيح التي تنير الشوارع ليلا..

 

خدعنا بها وصرنا نستيقظ في غير الوقت.


قالت العصفورة الحكيمة:


- أشعر بكن منذ مدة طويلة منذ أن سكنا هذه الشجرة الوارفة.


قالت العصفورة المشاكسة:


- وما العمل يا حكيمة العصافير!!


قالت العصفورة الألمعية:


- إن هذا الأمر يرهقنا.. عندما ننخدع بالوقت نفقد حاستنا الطبيعية.. ويرتبك موعد غدونا ورواحنا.


قالت العصفورة الطيبة:


- وهو يرهق الناس الذين تعودوا الاستيقاظ على تغريدنا.


قالت العصفورة الحكيمة: - هيا نتدارس الأمر ولابد أن نجد الحل المناسب.

 

قالت المشاكسة: - ولكن لا تقولي نترك هذا المكان الجميل الخصب.


- لا لن نتركه.


- ولا تقولي نعمل على إطفاء المصابيح فهو ليس في إمكاننا.


- وحتى لو كان في إمكاننا.. نحن نصلح ولا نخرب.


حكَّت المشاكسة جناحيها في جسدها وقالت:


- أشعر أن الحل عندك.. هاته.


قالت الحكيمة:


أرى أن تنام كل عصفورة تحت ورقة خضراء تحجب عنها ضوء المصابيح..

 

أو تدفس رأسها تحت جناحها.. وتعتمد على ساعتها البيولوجية في الاستيقاظ.


قالت العصفورة الطيبة:


- ساعتها البيولوجية.. ما معني هذا؟!


- في احساس كل منا ساعة تضبط له الوقت.. فلو تعود أن يصحوَ في وقت معين

 

يجد نفسه يقظا في ذات الوقت كل يوم.


- وأول شيء نفعله بعدما نفتح عيوننا أن ننظر إلى السماء.. فهي الساعة الخارجية

 

التي تعطينا شارة البدء.


صدَّقت جميع العصافير على هذا الاقتراح لأنه صادر منهن.. وممكن التنفيذ.


انتهى الاجتماع ونظرت العصفورة الحكيمة إلى السماء وقالت:


لقد حان الوقت.. هيا ابدأن في عملكن.. ووقفت أمامهن تحرك جناحيها كما يفعل المايسترو.


فقالت العصفورة المرحة والعصفورة الطيبة والعصفورة المشاكسة وباقي العصافير:


- صو صو صو... صو صو صو.




قصة فجر كاذب للعصافير

عيد سعيد لكم
اعلانات المجلة
قنوات الاطفال