قصة القبرة والفيل
قصة القبرة والفيل
قصة القبرة والفيل
الصفحة الرئيسية >> القصص والحكايات >> حكايات المكتوبة والمصورة

قصة القبرة والفيل


قصة القبرة والفيل

كتب بتاريخ 10/10/2016.. وتمت مشاهدته (1265) مشاهده


 

القبرة والفيل

 

 

 

حُكِيَ أنّ قبرةً اتّخذت حفرة في الأرض تضع فيها بيضها، وباضت على طريق الفيل الذي كان

 

يمرّ إلى مشربٍ يتردّدُ إليه.

 

فلمّا رأت ما حدث، عَلِمَت أنّ ما أصابها من الفيل لا مِن غيره. فطارت وحطّت على رأسه باكيةً، ثم قالت:

 

“أيّها الملك! لِمَ همشتَ بيضي وقتلت فراخي؟ هل فعلتَ هذا استصغارًا لأمري واحتقارًا لشأني؟”

 

القبرة والفيلقال: “نعم… ذاك هو الذي حَملني على ذلك”.

 

 

فتركته وذهبت إلى جماعة الطّير، فشكَت إليهنّ ما نالها من الفيل، فقلن لها: “وماذا نستطيع أن نعمل

 

له ونحن طيورًا، لا حول ولا قوّة لنا!؟!”. فقالت للعقائق والغربان: “أحبّ منكن أن تأتين معي إليه

 

 

فتفقأن عينيه، وبعد ذلك أحتالُ له بحيلةٍ أخرى”. فأجبنها إلى ذلك، وذهبن إلى الفيل، فلم يزلن ينقرن

 

عينيه حتى ذهبت بهما، وبقي لا يهتدي إلى طريق مطعمه ومشربه إلاّ ما يجده على وجه الأرض قريبًا منه.

 

 

ولمّا صار على هذه الحال، جاءت القُبرة إلى غديرٍ فيه ضفادع كثيرة فشكت إليهنّ ما نالها من الفيل.

 

قالت الضّفادع: “ما حيلتنا نحن أمام عِظَم الفيل؟ وأين نبلغ منه؟”

 

قالت: “أحبّ منكن أن تذهبن إلى هوّةٍ قريبةٍ منه، فتُنقنِقن فيها وتضججن،

 

فإنّه إذا سمع أصواتكن لم يشك في الماء، فيهوي فيها”.

 

فأجبنها على ذلك، واجتمعن في الحفرة. وسمع الفيل نقيق الضّفادع وقد استبدّ به العطش، فأقبل،

 

فوقع في الحفرة، وأشرف على الهلاك.


جاءت القبرة تُرفرف على رأسه، وقالت: “أيّها الطاغي المُغتر بقوّته، المُحتقر لأمري! كيف رأيت عظم

 

حيلتي مع صغر جثّتي عند عظم جثّتك وصغر همتك؟

 

” أفلم تسمع بالقول المأثور: “إنّ البعوضة تُدمي مُقلة الأسد”؟




قصة القبرة والفيل

شاهد الان
اعلانات المجلة
قنوات الاطفال