حكاية الحصان السابح
حكاية الحصان السابح
حكاية الحصان السابح
الصفحة الرئيسية >> القصص والحكايات >> حكايات المكتوبة والمصورة

حكاية الحصان السابح


حكاية الحصان السابح

كتب بتاريخ 30/06/2016.. وتمت مشاهدته (770) مشاهده

 

كان عمر يعشق ركوب الخيل..


وكل صباح يذهب عمر في جولة في المنطقة التي يعيش فيها، على ظهر حصانه..


في أحد الأيام قرأ عمر في الكتاب، أن الحصان يسبح بمهارة.


أراد عمر أن يرى الحصان وهو يسبح، فاستأذن والده كي يسبح مع الحصان، لكن والده حذره

 

لأن البحر في مدينتهم هائج جداً، والسباحة على ظهر الحصان خطير جداً.


لكن عمر كان واثقاً من نفسه ومن حصانه..


ذهب عمر باتجاه البحر وهو يحلم بالسباحة على ظهر الحصان كما يفعل الفرسان.


اقترب عمر من البحر قليلاً وإذا بالحصان يرفع قوائمه الأمامية ويصهل خائفاً من منظر البحر الهائج.


لكن عمر أصرّ على دخول الحصان البحر، فأخذ يضربه على ظهره بقسوة ويجره إلى البحر حتى دخلا البحر.


وفجأة هجمت موجة ضخمة، فقلبت الحصان وعمر في عرض البحر..


سبح عمر جهة الشاطئ بصعوبة بالغة..


ولما وصل إلى الشاطئ وجد الحصان قد ابتعد كثيراً وسط البحر..


ركض عمر وأخبر أباه عن حصانه الذي يغرق في البحر.


اتصل أبو عمر بالأمن البحري.


فاتصل الأمن بقبطان الباخرة القريبة من الشاطئ، وطلب منه إنقاذ الحصان.


بحثت الباخرة كثيراً عن الحصان..


وفجأة رأوا الحصان عن بعد يصارع موج البحر..


ألقى البحارة الحبال على ظهر الحصان، حتى استطاعوا ربطه بالحبال.


وأخذوا يشدونه إلى الأعلى حتى تمكنوا من إنقاذه.


اقتربت الباخرة من الشاطئ، وكان عمر ينتظر حصانه على أحرّ من الجمر..


ولما نزل الحصان على الأرض، ضمّه عمر إلى صدره بقوة وهو يبكي فرحاً، ويقول:


- كم كنت أنانياً يا حصاني الحبيب!!.. كدت أفقدك يا عزيزي..




حكاية الحصان السابح

اخترنا لكم افلام للاجازة
اعلانات المجلة
قنوات الاطفال