قصة صبا والصوم
قصة صبا والصوم
قصة صبا والصوم
الصفحة الرئيسية >> القصص والحكايات >> حكايات المكتوبة والمصورة

قصة صبا والصوم


قصة صبا والصوم

كتب بتاريخ 23/06/2016.. وتمت مشاهدته (769) مشاهده

 

صبا طفلة صغيرة لم تتجاوز الخمس سنوات من عمرها.


كانت فرحة جداً بقدوم شهر رمضان المبارك، فذهبت إلى السوق مع والديها، واشترت هلالاً ونجوماً

 

مضيئة كي تزيّن البيت لاستقبال هذا الشهر العزيز.


طلبت من أمها أن توقظها كي تتناول طعام السحور مع العائلة، لأنها قررت الصوم في هذا العام.


ابتسم والد صبا وقال لها:


- مازلت صغيرة يا صبا، والصوم فرضه الله على الكبار فقط ، وأخاف عليك التعب والجوع والعطش

 

لأن النهار طويل، والجو حار جداً.


أحاطت صبا بيديها الصغيرتين رأس أبيها، وقبّلته بحنان، وقالت بصوت حلو جميل:


- يا بابا ماما قالت لي أن أصوم صوم العصافير.


تبسّم أبو صبا وقال:


- وما هو صوم العصافير يا عصفورتي؟


قالت صبا بدلع:


- أصوم من الصباح حتى يؤذّن الظهر، فآكل وأشرب حتى أشبع، ثم أصوم لصلاة العصر،

 

فآكل وأشرب، ثم أصوم لصلاة المغرب.


فأكمل أبو صبا كلام صبا ضاحكاً:


- فإذا أذّن المغرب تأكلين معنا وتشربين، أليس كذلك يا حبيبتي؟


استيقظت صبا وتناولت طعام السحور مع والديها، ونامت وهي فرحة لأنها شعرت وكأنها كبرت كثيراً.


وفي الصباح لم تأكل صبا أي طعام، وكانت تنظر إلى الحلوى الموجودة في خزانتها، فتقول في نفسها:


" سآكلها عندما يؤذّن صلاة الظهر.


جلست صبا تنتظر أذان الظهر بلهفة، فقد شعرت بالجوع الشديد، ولم تخبر والدها كي

 

لا يجبرها على الطعام، فهي صائمة.


وعندما أذّن الظهر أكلت صبا حتى شبعت.


ثم صامت لأذان العصر، ولكنها جاعت كثيراً وعطشت، ومع ذلك تحمّلت الجوع والعطش

 

حتى أذّن العصر فأكلت وشربت.


ثم صامت حتى أذان المغرب.


دخلت صبا إلى غرفتها وأخذت تنظر إلى الحلوى وهي تتلمّظ من الجوع


وفجأة .. جمعت صبا هذه الحلوى ، ووضعتها في كيس جميل، وزيّنته بشريط حريري ملون.


جاء أبو صبا من عمله متعباً جائعاً عطشاً من شدة الحرّ.


ركضت صبا إليه وتعلّقت برقبته وهي تقول:


- هيا يا بابا خذني إلى جارتنا الفقيرة التي كانت تحدّثك عنها ماما وعن فقرها.


قال أبو صبا بدهشة:


- لماذا يا صبا؟ فأنا متعب جداً وأريد أن استريح.


قال صبا:


- سأعطي ابنة جيراننا هذه الحلوى كي تأكلها عند الإفطار.


فقال أبو صبا:

 

- ولكنك لم تتركي لك شيئاً من هذه الحلوى؟


قالت صبا:


- عندما صمت يا بابا جعت كثيراً، واشتهيت أن آكل هذه الحلوى كلها ولكن تذكرت ابنة جيراننا،

 

وأنها لا تستطيع شراء مثل هذه الحلوى، فقررت أن أعطيها كلها لها.


فقال أبو صبا:


- وأنا سأشتري لك مثل هذه الحلوى يا حبيبتي، بل وأكثر، لأنك كريمة تحبين إطعام الفقراء.




قصة صبا والصوم

اخترنا لكم افلام للاجازة
اعلانات المجلة
قنوات الاطفال